أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

صلاه للرب يسوع

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1حوار صلاه للرب يسوع في الخميس مارس 20, 2008 8:12 am

Admin

avatar
عضو بلاتينى
عضو بلاتينى
مناجـاة
:


ربى يسوع
.. أشكرك لأنك جعلتنى
هيكلاً لك . إن قذارة جسدى أبشع وأكثر من قذارة مذود بيت لحم . فارحمنى وطهر هيكلى
من كل نجاسة ثم
اطرد باعة
الحمام والصيارفة منه ليصير لك وحدك .


ربى
يسوع
.. روحك القدوس لا
تنزعه منى بل جدده فى
أحشائى .


+
أيها الروح المعزى
..
روح القيامة
اعمل فى
توبتى المستمرة .


+
أيها الروح المرشد ..
افتح ذهنى لأفهم الكتب وأدرك عمق أسرارك .


+
يا روح الحب .. اسكب
حبك الإلهى فى قلبى
( رو 5 :
5

)
.


+
أيها الروح القدس ..
موعد الآب اكشف لى عن مكانى الجديد فى يمين الآب .


+
أيها الروح القدس ..
اشهد فى داخلى لأقول : " يا آبا الآب " كيف أحس بأبوتك إلا بواسطة روحك أيها الآب
فى داخلى .


+
أيها الروح القدس ..
فجر كل ثمارك المحيية من خلال كل الأبواب المغلقة داخلى .


+
أيها
الروح
القدس
..
كنز
الصالحات
اغنِ
حياتى
بك أيها الكنز المخفى
داخلى . اغن
ِ نفسى
بالصلاة والحب والفرح والوداعة ، وحياة التوبة المستمرة " كفقراء ونحن نغنى
كثيرين
.
كأن لاشئ لنا ونحن
نملك
كل
شئ
"
(2 كو 6 )


ربى
يسوع
.. أشكرك لأنك وهبت
لى ما لم يدركه تلاميذك فى حينه وهبت لى أن اشترك معك فى بركات صليبك وأعاينها
وأعيشها وآكلها .. ووهبت لى أن أعيش قيامتك ، وأشترك فى قوتها وآكلها .. أعطنى سر
معرفتك ، فاجعلنى مستحقاً أن أنتفع بكل هذه النعمة ولا أهمل فيها ، أو يظلم عقلى عن
إدراكها . كم مرة يا نفسى اجتزت وادى ظل الموت وحررك إلهى وأقامك معه قيامة أولى .
وعندما تقيمنى ياإلهى من قيد الشهوة والخوف ، والكبرياء ، والذات ، أقول مع القديس
اغسطينوس.


"وضعت قدمى
على قمة هذا العالم عندما صرت لا أخاف شيئاً ولا أشتهى شيئاً ".


+
القيامة نعمة مجانية
أخذها الانسان بالإيمان .. فى المعمودية .


+
القيامة هى خروج من
قبر مغلق ،



هى خلق حياة
من الموت ،


هى نجاح من
الفشل ،


هى إيمان
بعد يأس ،


هى خروج من
ضعف الانسان ،


هى الإيمان
المطلق .. هى كل حياتنا كمسيحيين .


+
لا قيامة بدون
صل
يب .


+
لن نتمتع ببهجة
القيامة إلاَّ إذا إختبرنا بركات التوبة
والتذلل ، والصوم المقدس.


+
الذى ينتظر حتى الموت
ينال القيامة والذى يهرب قبل الآخر يحرم منها .


+
من يريد أن يتمتع
ببهجة قيامة الرب لابد أن يكون قد اجتاز اختبار الموت مع المسيح." لأنه إن كنا قد
صرنا متحدين
معه
بشبه
موته
نصير
أيضاً
بقيامته
"
( رو 6 : 5
)
.


+
القيامة حقيقة ملموسة
واقعيـة نعيشـها اليوم بسكنـى الروح القدس داخلنا .

( روح
القيامة ) وذلك بمسحة الميرون كقول الرسول : " إن كان روح الذى أقام يسوع من
الأموات ساكناً فيكم فالذى أقام المسيح من الأموات سيح
يى
أجسادكم المائتة أيضاً
بروحه الساكن فيكم
"
( رو 8 : 11
)
.


القيامة
ليست تمثيلية بل هى انسان داخلى يتجدد يوماً فيوماً .


+
القيامة : حياة
واختبار يومى نذوقه فى كل مرة نقترب من الصليب ونحمله بفرح ..


+
القيامة ليست قصة
ولكنها حياة .. يحس فيها المسيحى بقوة قيامته من الخطية ومن الضعفات اليومية،
والغضب ، والكراهية ، ومحبة الكرامة ، والذات ، وشهوات العالم ..


عندئذ نقول
إننا مع المسيح .. متنا
مع المسيح " صلبنا " فنحيا "
نقوم " لا نحن بل المسيح يحيا فينا .


الخلق ليس
عملاً هيناً ، لأننا كنا أمواتاً بالخطايا ..


والميت
هالك ورائحته نتنة وعاجز .. فجاء روح القيامة وسكن داخلنا بمسحة الميرون . فأقامنا
من موتنا ونحن داخل قبر الخطية .


القيامة هى
عمل صنعه ويصنعه كل يوم الروح القدس فى إقامتنا كل يوم من نتانة موت الخطية .


فهو دائماً
يميت أعمال الجسد لكيما يحييه . " إن كنتم بالروح تميتون أعمال الجسد
فستحيون " " روحياً وجسدياً "
( رو 8 : 13
)
.


+
إن الخوف من الموت سوف
يلازم الانسان إلى أن يموت الانسان عن الذات فيعيش القيامة
]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mayvol.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى